الرباط : حزب الاتحاد المغربي للديمقراطية يناقش تفعيل مبدأ “ربط المسؤوليةبالمحاسبة”

كبيطال بريس :

  نظم حزب الاتحاد المغربي للديمقراطية ندوة فكرية حول موضوع” دور الفاعل السياسي في تفعيل مبدأ ربط المسئولية بالمحاسبة” يوم الجمعة 31 ماي 2019 بالمقر المركزي للحزب بالرباط.

وقد استهلت الندوة بكلمة تأطيرية للأمينة العامة لحزب الاتحاد المغربي للديمقراطية الهام بلفحيلي، ركزت خلالها على أهمية موضوع الندوة سواء من حيث كون ربط المسؤولية بالمحاسبة مقوم من مقومات النظام الدستوري إلى جانب فصل السلط والديمقراطية التشاركية والحكامة الجيدة وكذلك تماشيا مع توجيهات الملك محمد السادس في خطبه، والتي دعى إلى التفعيل الكامل لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

ودعا  الاحزاب والحكومة والبرلمان إلى تفعيل هذا المبدأ الدستوري، كما اعتبرت بلفحيلي أن حزب الإتحاد المغربي للديمقراطية من الاحزاب التي تم التفعيل فيها لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وسيادة القانون من خلال اعتقال الامين العام السابق للحزب بقضية خيانة الأمانة، ونوهت بنزاهة القضاء المغربي واستقلاليته.

بعد ذلك تناول الكلمة  الدكتور عبد المنعم الكداري حول  الإطار القانوني والمفاهيمي لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وقد تطرق ’’الكداري‘‘ للتأصيل التاريخي والمفاهيمي والقانوني لهذا المبدأ  الدستوري الأساسي مستشهدا بتفعيله من خلال الاعفاءات التي قام بها الملك في حق بعض الوزراء الذين تبث تقصيرهم في أداء مهامهم.

وتتحدث بعد ذلك الإعلامية وفاء قشبال عضو المكتب التنفيذي للحزب حول مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة بين التنظير والواقع وخلالها تناولت المفارقات المتناقضة بين القوانين وبين تفعيلها وهنا أكدت على ضرورة الاشتغال على تغيير العقليات والالتزام بتنفيذ القوانين واحترام سيادة القانون، واعتبرت أن الاحزاب السياسية كفاعل سياسي لابد أن تفعل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة وعدم الافلات من المحاسبة حتى ننتقل من حزب الأشخاص إلى حزب المؤسسات.

وفي مداخلة اخيرة أكد  منسق شبيبة الحزب ’’عبد الله ركراك‘‘ أكد أن تفعيل هذا المبدأ الدستوري كفيل بإعادة الثقة للشباب في العمل السياسي وشعوره بسيادة القانون وتكافؤ الفرص والمساواة ويفتح أمامه المجال للمنافسة المشروعة وللمواطنة القحة بعيدا عن المحسوبية واختصار دور الشباب كخزان انتخابي أو موضوع استهلاكي، مؤكدا أن الشباب اليوم مطالب بالانخراط في العمل السياسي والترافع عن قضاياه بكل مسؤولية وجدية، وبعد مناقشة عامة      للحضور وتعقيبات حول موضوع الندوة اختتمت الندوة بالتوصيات التالية :

– ضرورة انخراط الاحزاب السياسية في تفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة داخل أجهزتها التنظيمية، حتى تستطيع غرس وتكوين مناضلاتها ومناضليها على احترام هذا المبدأ خاصة وأن الحزب السياسي هو الرافد الأساسي  للمجالس المنتخبة والحكومة ومختلف المؤسسات العمومية بمعنى تفعيل هذا المبدأ داخل الاحزاب من شأنه القضاء على الفساد وعدم الافلات من العقاب.

– حسم الحزب في موقفه من القضاء واعتباره قضاء نزيه مستقل قطع أشواط هامة في طريق تكريس كامل الشفافية والنزاهة كما يؤكد الحزب على احترامه التام للقرارت القضائية وأن الإصلاح الذي عرفته منظومة العدل من شأنه المساهمة بشكل كبير في تنزيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة

التأكيد على رفض منطق عفا الله عما سلف وضرورة تفعيل المحاسبة والمساءلة لان المال المسلوب هو مال عام ولا حق لاحد بالعفو عن ناهبيه ثانيا لابد من سياسة الجزر والحسم  وربط المسؤولية بالمحاسبة من أجل سيادة القانون

وفي ختام هذه الندوة الفكرية تم التأكيد على ضرورة استمرار هذه الدينامية الفكرية التأطيرية التي انخرط فيها الحزب وفقا لقناعاته وانسجاما مع ادواره الدستورية وفد تبلورت بعض المواضيع التي طرحت للنقاش وسيتم تخصيص ندوات للتعريف بها مثل التصريح بالممتلكات، أدوار المجلس الأعلى للحسابات في مراقبة مالية الاحزاب.

 

شاهد أيضاً

الرباط:حفل توقيع كتاب”خواطر منسية” لريحانة دوعلي

كبيطال بريس نظمت جمعية نور التضامن والتنمية  حفل توقيع كتاب ” خواطر منسية ” للكاتبة …