المامون يشكو تأخير ملف جامعة القوة البدنية…. والسبب “البيروقراطية”

حاورته : وفاء قشبال /الرباط

القوة البدنية واحدة من الرياضات التي لاتزال تنتظر تأسيس جامعتها ببلادنا،رغم تأسيس اول جمعية رياضية للقوة البدنية منذ سنة 2013، ومنذ ذلك الحين مر ملف تاسيس الجامعة الملكية للقوة البدنية باشواط طويلة،من رفض الجامعة الملكية المغربية لرفع الأثقال احتضانها سنة 2015، إلى تأسيس الاتحاد المغربي الخاص بالقوة البدنية سنة 2016.
و يترأس هذا الاتحاد محمد المامون، الذي يحمل هم تاسيس جامعة خاصة بهذا النوع الرياضي،منذ حوالي 10 سنوات دون نتيجة تذكر، والذي صرح لكبيطال بريس ان تاخير تاسيس جامعة القوة البدنية يعود بالأساس ل”البيروقراطية” وكذا تغيير الوزراء و دواوينهم لمرات عديدة. وأوضح المأمون ان في لقائه مع “مسؤولي الوزارة” بهذا الخصوص قبل اشهر، اشترطوا ان تكون كل الجمعيات معتمدة وفقا لما ينص عليه قانون التربية البدنية والرياضة 30.09.

الجميل في الأمر،وبالرغم من عدم تجاوب وزارة التربية الوطنية و التعليم الاولي و الرياضة،وغياب الدعم. فالاتحاد المغربي للقوة البدنية،يتوفر على أسماء وازنة على المستوى القاري و الدولي امثال: نزار بليل،جمال حميد،عادل الداودي وعبدالرحمن ناخيش..
ومن المفارقات الغريبة ايضا،رئاسة المغرب للكونفدرالية الافريقية للقوة البدنية في شخص محمد المامون، والتي تضم جامعات و اتحادات افريقية قوية كليبيا،جنوب افريقيا،مصر و الجزائر هاته الاخيرة التي كانت ترأس الكنفدرالية الى غاية2019،حيث تمكن المامون من انتزاع الرئاسة وجلبها للمغرب وهو لا يتوفر على جامعة للعبة. وفي هذا الصدد قال المأمون انه يطمح في جعل المقر الخاص للكونفدرالية قارا بالمغرب لكنه ينتظر تكوين جامعة ملكية للعبة قبل تقديم هذا المقترح للدول الاعضاء بالكونفدرالية الافريقية.
وسألناه عن التشابه الكبير بين رياضة القوة البدنية و رياضة رفع الأثقال الأولمبية، أكد ان الفرق واضح بين الاثنين، من حيث طبيعة المنافسة والقوانين المنظمة لها،والأجهزة المستعملة.


هذا و أوضح المأمون ان رياضة القوة البدنية يمكن أن تمارسها الفئات الصغرى ايضا،واشار بالمناسبة الى توفر المغرب على منتخب للشباب،و هنا استنكر”المامون” كثيرا، عدم تمكن منتخبه من المشاركة في البطولة العالمية للناشئين المنظمة بتركيا الشهر الجاري،نظرا لغياب الإمكانيات الضرورية لذلك، خصوصا مع تزامن هاته البطولة مع تنظيم “الاتحاد”للبطولةالافريقية بالمغرب.
وشدد المتحدث على ان البطولة الإفريقية ستنظم بمكناس دون أي دعم من القطاع الوصي.
ومما يحسب لهذا الاتحاد اصراره على التواجد و إثبات الذات محليا رغم انعدام الإمكانيات، بل و إصراره على الريادة أفريقيا،دون دعم من أي جهة رسمية كانت، ومع كل ذلك دخل في منافسة قوية مع الاتحاد التونسي للعبة من اجل احتضان البطولة الإفريقية للقوة البدنية بالمغرب،والتي ستستضيفها الحاضرة الإسماعيلية مكناس ما بين 14 و17 غشت الجاري.

ومعلوم ان رياضة رفع الأثقال تعتمد النتر و الخطف، بينما رياضة القوة البدنية تعتمد “الرفعة المميتة”،الرفع بالفخدين”السكواط”،ثم “الرفع بالصدر”،وهي تمارس حسب الوزن( 59 كجم، 66 كجم، 74 كجم، 83 كجم، 93 كجم، 105 كجم، 120 كجم، فوق120 كجم ) ويصنف ممارسوها حسب الفئات العمرية :
-ناشؤون (من18 إلى 23سنة)
-درجة اولى (فوق 23 سنة إلى 45سنة)
-أساتذة (فوق45سنة)

Check Also

  نتنياهو يسعى للرد على إيران

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي”بنيامبن نتنياهو” يدعم شن هجوم للرد على الهجوم …