المحكمة الدستورية تنصف البام و فيدرالية اليسار على اتهامات البيجيدي

كبيطال بريس :

أنصفت المحكمة الدستورية البرلماني سعيد الناصري عن حزب الاصالة و المعاصرة، و البرلماني مصطفى شناوي عن فيدرالية اليسار ، إثر رفضها طلب  برلماني  حزب العدالة و التنمية عبد الصمد حيكر ،  الذي تقدم بطلب  إسقاط العضوية البرلمانية عن  النائبين المذكورين بالدائرة الانتخابية المحلية “الدار البيضاء – أنفا” .

وكان “حيكر ” قد استند في دعوته ضد الناصري على ما وصفه باستغلال أماكن العبادة في حملته الانتخابية، وكذا تعليق إعلانات انتخابية تتضمن فقط صورته وصورة أحد المترشحين في لائحة ترشيحه  ما يشكل مخالفة للمادة 23 بالإضافة لاستغلاله الرموز الوطنية،  من خلال توقفه  أمام العلم الوطني ببناية مقاطعة سيدي بليوط.

و طعن حكير في صحة انتخاب مصطفى شناوي عضوا بمجلس النواب هو الاخر، نظرا لتوزيعه إعلانات انتخابية على شكل ظرف يتضمن صورته وصورة وكيلة اللائحة الوطنية للحزب الذي ترشح باسمه، في حين  تم إخفاء صور باقي المترشحين  داخل ظرف  يلزم  فتحه لاكتشافهم مما يشكل  ايضا مخالفة للمادة 23.

وقد قضت المحكمة الدستورية برد  اتهامات مرشح البيجيدي ورفضها ، معتبرة أن كل ما استند عليه حيكر للطعن في مشروعية الحملتين الانتخابيتين لكل من الناصري و شناوي،تبقى هفوات  غير مؤثرة ، و ليس لها أساس.

الجدير بالذكر أنه تم انتخاب عبد الصمد حيكر وعبد الحق الناجحي وسعيد الناصري ومصطفى شناوي أعضاء بمجلس النواب، عن الدائرة الانتخابية  المحلية “الدار البيضاء ـ أنفا”  خلال اقتراع 7 أكتوبر 2016.

Check Also

  نتنياهو يسعى للرد على إيران

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي”بنيامبن نتنياهو” يدعم شن هجوم للرد على الهجوم …