بمناسبة اليوم العالمي للمراة …منيب تدعو للتكثل ضد الفساد والمفسدين قبل انقضاء 5 سنوات

كبيطال بريس :

اتفقت الامينةالعامة لحزب الاشتراكي الموحد”نبيلة منيب” و المناضلة السياسية و الحقوقية”ثورية التناني”.. بخصوص “ذكورية الدولة،ذكورية المجتمع، ذكورية الاحزاب و ذكورية النقابات” وأجمعتا معا على دعوة النساء للوقوف في وجه هاته “الذكورية” وعدم الاستسلام أمامها من منطلق ان الحق يؤخذ و لا يعطى ، على أن يكون النضال النسائي من داخل الأحزاب و هو ما عبرت عنه المناضلة في مداخلتها ب”تصالح النساء مع السياسة”. كان ذلك خلال الندوة التي نظمها مساء الاربعاء، الحزب الاشتراكي الموحد فرع الرباط بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المرأة تحت عنوان”مهام اليسار في وقضايا المساواة وحقوق النساء”
غير ذلك فقد اثارتا العديد من القضايا الحارقة التي تؤرقهما كما تؤرق الشارع المغربي برمته وعلى رأسها الفساد والمفسدين الذين -تقول ثريا- ان اليسار يخيفهم ولذلك فهم يهاجمونه و يشهرون باليساريات و اليساريين للحد من انتشاره لأن الفكر اليساري وحده القادر على الوقوف في وجه الرأسمالية المتوحشة، ورفع لواء الحداثة والاستنصار لعموم الكادحين” وأضافت أن من يتشفى في اليسار اليوم، فالمشكل ليس فيه بل في أمور أخرى كالابتعاد عن الممارسة السياسية ..”
في الوقت الذي اختارت المناضلة أن تركز في مداخلتها على النبش في ذاكرة اليسار وكيف كان وراء العديد من المكتسبات على المستوى العالمي مذكرة بنضال وتضحيات الطبقة العاملة من أجل تكريس حقوق العمال (فاتح ماي) وكيف ناضلت النساء العاملات بامريكا لتحصيل بعض الحقوق المهنية و السياسية(8مارس 1908)الذي تحول الى يوم عالمي للمرأة.
بالمقابل ركزت الأمينة العامة للحزب في مداخلتها على ضرورة محاربة الفساد والمفسدين الذين عاتوا في الأرض فسادا خصوص مع اكتساح “النيولبرالية” وتراجع اليسار العالمي أمام اليمين منذ سقوط جدار برلين، وكذلك بالمغرب ما فتح الباب أمام الجشع و الجشعين الذين استحوذواعلى “الخبزة وحدهوم اذن طبيعي الباقي غيموت بجوع” كما اشارت الى البرلمانيين من ذوي السوابق والمتابعين في ملفات تزكم الانفاس وبكل وقاحة تجدهم مصطفين بالصفوف الامامية، والذين تحولو بين عشية وضحاها “من المزبلة إلى الطيفور” على حد تعبيرها.
واوضحت ان هؤلاء لابد من مراقبتهم و محاسبتهم قبل انقضاء 5 سنوات (مدة انتدابهم )

كما عددت الامينة ااعامة لحزب الاشتراكي الموحد، جملة من المشاكل و الاكراهات التي لاتزال المراة المغربية تعيشها سواء بالمغرب العميق او على مستوى ولوج مراكز القرار بالبلاد،وشددت على ضرورة تدريس الأبناء للرقي بالوعي العام،مع إصلاح المدرسة و ااجامعة المغربية وانصاف المراة داخل المقررات المدرسية…

هذا ودعت الامينة العامة اليسارية إلى ضرورة التكتل من أجل إعادة البناء الديمقراطي بالبلاد و “كي نستطيع تحقيق حلم بناء دولة ديمقراطية و وضع اصلاحات من اجل التوزيع العادل للثروة ، وقالت “لابد من وحدة شعبية لخلق قوة مضادة، ولابد من العمل وتقوية الوعي “و نديرو اليد فليد ونخرطو في معركة التغيير”

مشددة على ان اليسار هو الجواب على انتظارات المغاربة.

قبل الختم وجهت الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد”نبيلة منيب” تحية تقدير للأمهات المناضلات الشريفات ” زليخة ام الزفزافي،ام عمر الراضي الذي تحدث في إطار حرية التعبير التي يكفلها الدستور ويحكم عليه ب 6 سنوات،اوالريسوني وغيرهم.،، فتحية لأمهاتهم وزوجاتهم و اخواتهم،المناضلات في هذا الزمن الصعب على الجميع” وتضيف منيب انه لا مستحيل مع الامل،انما الأمل مع العمل و الاجتهاد، الأمل و التضامن لإنقاذ بلادنا ونحيا فيها جميعنا بكرامة…

 

 

 

Check Also

  نتنياهو يسعى للرد على إيران

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي”بنيامبن نتنياهو” يدعم شن هجوم للرد على الهجوم …