حزب “الكتاب” يعيد هيكلة كتابته الاقليمية بالعاصمة الرباط…والرهان كبير على 2021 للعودة بدائرة يعقوب المنصور

كبيطال بريس :

حوار و إعداد : وفاء قشبال

في إطار سلسلة تتبع الأحزاب الممثلة بتراب حي يعقوب المنصور بالرباط ،كان اللقاء مع حزب التقدم و الاشتراكية في شخص الكاتب الاقليمي للحزب بالرباط. والذي تمحوربالأساس حول الجوانب التنظيمية للحزب اقليميا و محليا وعن طبيعة الاستعداد لاستحقاقات2021 في ظل ظروف الجائحة التي تلقي بظلالها على كافة المجالات والاصعدة وطنيا ودوليا.

كبداية، عبر الكاتب الإقليمي لحزب الكتاب بالرباط”ربيع الوفودي” عن اصطدام إعادة هيكلة الكتابة الإقليمية وانتخابه على رأسها ، بظهور فيروس كورونا و انتشار الجائحة ببلادنا، اذ لم تمهله الجائحة فرصة استكمال هيكلة فروع الاقليم وخصوصا فرع الرباط السويسي،كما كشف لنا عن نيته في كسب رهان الاستحقاقات المقبلة بكافة فروع إقليم الرباط رغم اعادة هيكلتها قبل أشهر فقط (ما بين يناير و منتصف مارس 2020 )

– فرع حزب “الكتاب” بحي يعقوب للمنصور
وبالحديث عن حي يعقوب المتصور تحديدا، قال المسؤول الاقليمي ان الفرع تمت هيكلته بشكل قانوني منذ يناير الماضي.
وعن نشاط و أنشطة الفرع، شدد “الوفودي” على ان تاسيس الفرع اصطدم بفترةالحجر الصحي إلا ان نشاط الفرع لم يتوقف،مؤكدا انه تم التواصل مع عدد من الجمعيات بالحي و كذا تأطير الباعة او “الفراشة” بإحدى  اسواق الحي الذين استمع لهم الحزب و حمل ملفهم الى قبة البرلمان من خلال رئيسة المجموعة النيابية للحزب “عائشة لبلق” التي راسلت وزارة الداخلية قبيل فرض الحجر الصحي العام، وهو ما دفع فرعه المحلي بيعقوب المنصور الى التحول الى الجانب الاجتماعي و التضامني مع بعض الأسر المتضررة،وكذا الانخراط في عمليات التوعية و التحسيس بالحي. موضحا في هذا الإطار” أن الجائحة عرت عن اعطاب كثيرة فيما يخص التسيير المحلي، ومن الضروري اعادة مساءلة ميكانيزمات التسيير عن قرب والتأطير وآليات تتبع عمل المجالس المحلية و اعادة ترتيب الاولويات ضمن ميزانياتها… واستحضار اهمية البحث العلمي”                                                          وفي سياق الحديث عن مستوى المسير المحلي او حتى البرلماني -احيانا – الذي لا يرقى الى مستوى بلورة جديد البحث العلمي ،اكد ربيع الوفودي” على ان الاحزاب يجب عليها ان تبرز للساحة السياسية كوادر و كفاءات قادرة على التفاعل مع المستجدات وعلى تنزيلها على أرضية الواقع بشكل ذكي ويتكامل مع الواقع المغربي عامة. و اضاف ” كفانا ممن لا يستطيع ان يسير او يفهم قانونا تنظيميا أو قانونا ماليا او ميزانية”

– الاستعداد لانتخابات 2021 في ظل الجائحة :

اكد الوفودي ان الجائحة لم توقف عمل فروعه الأربعة بالرباط وخصوصا فرع يعقوب المنصور، وإنما تحول الى التأطير و التحسيس والوقوف إلى جانب الساكنة لتجاوز الازمة.                                  كما قال ” ان الحزب الذي يحترم نفسه لا يمكن ان يوقف عجلة التحضير للانتخابات لأنه يشتغل داخل ثوابت دولة، وفي إطار ديمقراطي يحتم على جميع الأحزاب أن تحضر لاستحقاقات انتخابية دورية، إذ اتفق على سنة 2021 سنة انتخابيةبامتياز ، تنطلق بانتخابات الغرف و المهن وانتخابات تشريعية و بينهما انتخابات محلية وجهوية ذات اهمية بالغة” واضاف” فلايمكن ان ننتظر 10 ايام من الحملة الانتخابية للتواصل مع الساكنة و الاستماع لانتظاراتها”
وبالتالي،فعلى صعيد الرباط يقول المسؤول الإقليمي لحزب الكتاب،أنه لابد من ايجاد “موازنة” ما بين عدم خرق القواعد الاحترازية و بين استمرار التواصل مع الساكنة فرادى وجماعات إما بالوسائل الرقمية او عن طريق حملات تحسيسية بالفضاءات العامة و بتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني الشريكة للحزب وفي احترام تام لشروط الوقاية و السلامة الصحية. ويضيف ربيع الوفودي”كيفما كان الحال هذا هو الواقع وخصنا نتعاملو معاه..هادشي اللي عطا الله وخصنا نبلورو ارضية انتخابية وبرامج بهادشي اللي عطا الله الى ان نرى مال الوضعية الوبائية بالبلاد”

– و عن طموح الحزب في العودة بقوة إلى مجلس مقاطعة يعقوب المنصور :

كشف الوفودي باعتباره كاتبا اقليميا،انه يراهن على الانتخابات المقبلة ويرفع التحدي بالمقاطعات الخمس بالرباط   و بمقاطعة يعقوب المنصور بشكل خاص.وأضاف “وسنكون حاضرين ان شاء الله في كل المحطات على صعيد الرباط” وهو مايعتبره أمرا طبيعيا و ديمقراطيا. مشيرا في ذات الوقت الى ان حزبه ليس من الأحزاب التي تنتظر الانتخابات لتأطير المواطنين قائلا”..نحن لسنا حزب انتخابات فقط بل نحن حزب للديمقراطية و إعطاء نفس ديمقراطي جديد ومتجدد للعمل السياسي النبيل بالمغرب”

وذكر الوفودي ان حزبه يرفع منذ سنين شعار”المعقول” موضحا انها كلمة مغربية تتضمن مجموعة من القيم منها النزاهة، الاستقامة و وضع المسؤول المناسب في المكان المناسب.

وختاما شكر المسؤول الإقليمي ربيع الوفودي مبادرة موقع كبيطال بريس في متابعته لاستعدادات الأحزاب المتواجدة بمقاطعة يعقوب المنصور بالرباط، والذي اكد الوفودي” ان حزبه له تاريخ من التواجد و التأطير و النضال بهذا الحي منذ سنوات،وهذا الرصيد المعنوي -يقول- “..نطمح إلى تثمينه وتكريسه على ارضية الواقع من خلال تواجد منتظم بجميع مقاطعات الاقليم وبمقاطعة يعقوب المنصور على وجه الخصوص”

الجدير بالذكر انه تم وضع الثقة في الفاعلة الجمعوية “حسناء عبد الدايم” ككاتبة محلية لحزب التقدم و الاشتراكية بحي يعقوب المنصور أحد الدوائر الخمس بالعاصمة الرباط.

Check Also

  نتنياهو يسعى للرد على إيران

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي”بنيامبن نتنياهو” يدعم شن هجوم للرد على الهجوم …