منظمة حقوقية تصف معبر باب سبتة بـ ممر الموت

وفاء قشبال :

على  خلفية وفاة سيدة في عقدها الخامس صباح يوم الإثنين 24 أبريل 2017، بمعبر طرخال بباب سبتة ( عمالة المضيق الفنيدق ) بشمال المغرب،  أصدر  مرصد الشمال لحقوق الإنسان بلاغا توصلت كبيطال بريس بنسخة منه، عبر فيه عن بالغ أسفه عما حدث في المعبر من تدافع أودى بحياة امرأة مغربية و إصابة حوالي أربعة نساء أخريات بكسور وجروح متفاوتة الخطور تتلقين  العلاج بمستشفى الحسن الثاني بالفنيدقـ يقول البلاغ ـ

ويضيف البلاغ أن المعبر الحدودي بات يعرف منذ بداية السنة الجارية مجموعة من الحوادث المميتة والمؤسفة مذكرا بحالة وفاة امرأة  في العشرينات من العمر  قبل حوالي شهر بنفس المعبر، ولازالت التحقيقاتى الان دون جدوى . كما أوضح البلاغ على ان السلطات المغربية هي من عمل على افتتاح هذا المعبر  رغم عدم توفره على شروط السلامة المطلوبة  “والذي أقل ما يمكن القول عنه بأنه ” ممر الموت “.

كما اعتبر مرصد الشمال لحقوق الإنسان في البلاغ ذاته أن الحادث “يكشف بوضوح عدم قدرة الدولة المغربية في إيجاد فرص شغل يحفظ للمواطنين والمواطنات كرامتهم وإنسانيتهم، في ظل استمرار ارتفاع مؤشرات الفساد والاحتقان الاجتماعي (  حرق الذات ، الارتماء في حضن التنظيمات المتطرفة، الهجرة عبر قوارب الموت، حراك شعبي بالحسيمة  …)   وغياب العدالة الإجتماعية … وتراجع المغرب على مؤشر التنمية البشرية…” وأن كل تقزيم  لهذا الحادث المأساوي و حصره في مجرد حادث تدافع عادي يكشف عن قصور في النظر.

إلى ذلك فقد أعلن مرصد الشمال لحقوق الإنسان في بلاغه ما يلي :

1_ يتقدم بأحر التعازي إلى أسرة الفقيدة الصغيرة والكبيرة.

2_ تنديده وشجبه لعدم تمكن الدولة المغربية من توفير فرص عمل يضمن للمواطنين والمواطنات العيش الكريم والرمي بهم في معابر الموت والذل والهوان.

3_ الكشف عن مصير التحقيق في قضية سعاد الخطابي.

4_ يحمل السلطات المركزية مسلسل تدهور الاوضاع في المنطقة والنتائج المترتبة عن ذلك

يذكر أن سبب  وفاة السيدة وإصابة أربعة نساء اخريات ممن يمتهن آ التهريب المعيشي بالمعبر الحدودي الفاصل بين سبتة المحتلة والفنيدق، يعود لحوث تدافع قوي عندما كن عائدات من سبتة في اتجاه الفنيدق وهن محملات بالسلع.

 

 

Check Also

الدورة الثامنة لمهرجان “كاميرا كيدس”

   تحتضن مدينة الرباط على مدى ثلاثة أيام، المهرجان الوطني السينمائي “كاميرا كيدس”، وذلك في …