بدر الدين الادريسي : “نعيش مخاضا عسيرا لنخرج احترافا حقيقيا بهوية مغربية “

وفاء قشبال/ كبيطال بريس

 

اعتبر الاعلامي والمحلل الرياضي  بدر الدين الإدريسي، أن واقع و افاق كرة القدم المغربية بساءلنا جميعا اليوم.  كما يرى أن ظاهرة إدمان الأسئلة عموما، ظاهرة صحية تستفز فينا تحضير  وتهيئ إجابات   مقنعة حول قضايا و راهن  المشهد الكروي الوطني .

وفي هذا السياق أوضح “بدر الدين الادريسي” في حديثه لكبيطال بريس الإلكترونية، أن الإعلام هو الجهة الأكثر قدرة على طرح هاته الأسئلة ، قبل أن يعود ويفصل في دور الإعلام عامة، حيث قال ” ليس من دور الإعلام فقط تصدير الأزمة ، بل من واجبه أيضا  اقتراح الحلول ، العمل بشكل تشاركي من أجل  صناعة القرارات ، من طبيعة الإعلام أن يميط اللثام على المناطق المظلمة في المشهد الكروي المغربي، و ان يكون مبادرا الى وضع البدائل و الاقتراحات ”

و قال الإدريسي،  بخصوص وضع كرة القدم الآن بالرغم من أسئلة القلق التي نصدرها ، إلا أنه يعتقد أن هناك أمرا ما يعتمر بداخلها، وهو ما شبهه  بالمخاض الذي تعيشه المرأة من اجل وضع مولودها. “ونحن الآن نعيش مخاضا عسيرا لأن نخرج احترافا  يتطابق مع  حقائقنا و واقعنا و ضوابطنا، احترافا بهوية مغربية يحترم طبيعة المغاربة ” . ويضيف الإدريسي ” أعتقد  أن هذا هو الأساس لأنه كان من السهل أن نستورد احترافا أجنبيا ونلبسه  للكرة المغربية كما لبسنا  نحن “البدلة”  لكن في النهاية ” ما كتجي معانا غير اجلابة” .

وعن طول هذا المخاض، أوضح  لنا بدر الدين الادريسي أن المخاض طال فعلا ،لسبب بسيط يكمن في صعوبة الانتقال عموما ، على اعتبار أن الاحتراف الأوربي نفسه عرف مخاضات عسيرة  و مر من مراحل  متعددة ،قبل أن يستقر على الصورة التي نراه عليها اليوم ،وبالتالي من الطبيعي ونحن في بداية تفعيل “الاحتراف” بالمشهد الكروي الوطني ، أن نجد أنفسنا أمام أخطاء و اختلالات  لابد أن نشتغل في العمق من أجل تصحيحها. و في هذا السياق ، يبقى على المسيرين داخل الأندية والجامعة أن  يتمتعوا بالبصيرة و بعد النظر في معالجة الاشكاليات  المطروحة،واستشراف الآفاق على المدى البعيد و المتوسط ،  وهو ما عبر عنه الادريسي بالقول  ” لابد ان يكون هناك أناس داخل الأندية و  الجامعة يمتلكون البصيرة  وبعد النظر بمعنى ما تيشفوش غير عند أنفهوم”

بدر الدين الإدريسي لم يخف أيضا وجود ما أسماه ب “جيوب المقاومة” التي لا  يخدم مصالحها و أطماعها ،انتقال  كرة  القدم المغربية  إلى مرحلة الاحتراف، أي  ” هناك أشخاص ما بغينهاش تدوز للاحتراف” على حد تعبير بدر الدين الإدريس”

 

الجدير بالذكر أنه جرى تكريم الاعلامي و المحلل الرياضي بدر الدين الادريسي  إلى جانب الخبير الدولي في ألعاب القوى عزيز داودة، ورئيس نادي الفتح الرياضي حمزة الحجوي، و الاطار الوطني حسن مومن ، في اختتام الندوة التي نظمتها جمعية العاصمة لمحبي الفتح الرياضي مساء يومه الجمعة10 فبراير2017 بالرباط.

 

شاهد أيضاً

مايسة تبدأ مرحلة وضع ضوابط تأسيس حزبها الجديد

وفاء قشبال/الرباط بعد سنوات من النضال”الافتراضي” بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي تقرر الناشطة مايسة سلامة”الإعلان عن …

تعليق واحد

  1. Bon courage et tbarkelah 3lik mazid men al3atae inchaelah