زيارة الرئيس الامريكي للسعودية بدون برنامج ديموقراطي

بقلم : انغير بوبكر

يبدأ الرئيس الامريكي  الجديد  دونالد ترامب زيارة رسمية   لعدد من الدول الخليجية والاسلامية منها المملكة  العربية السعودية ، البلد الاول الذي سيحظى بالزيارة يوم السبت 20 ماي 2017 . وفد اعلامي دولي كبير قدم الى السعودية لتغطية هذه الزيارة التي وصفها البيت الابيض بالتاريخية ، كما ان وفد الرئيس الامريكي يشمل  عدد كبير من رجال الاعمال وخصوصا الذي يعملون في الصناعات العسكرية والامنية. الملاحظة الاولى في هذه الزيارة ان جدول اعمالها فيها لقاء الرئيس الامريكي مع عدد كبير من الشباب المسلم عبر وسيلة تويتر ثم لقاءات مع الشباب في الدينات التوحيدية الثلاث  ، ولكن الاشكال الكبير الذي يكتنف هذه الزيارة هو مصير تصريحات الرئيس الامريكي اثناء الحملة الانتخابية والتي اتهم فيها صراحة النظام السعودي باحتضان الارهاب والتسبب في انتشار الفكر الوهابي المتطرف في العالم ، بل ذهب الرئيس الامريكي بعيدا عندما طالب السعودية باداء مليارات الدولارات للولايات المتحدة الامريكية  كتعويض عن الاضرار التي لحقت بالامريكيين جراء الهجمات الارهابية التي استهدفت الولايات المتحدة منذ بداية الالفية الثانية .

السياسة الجديدة للولايات المتحدة الامريكية في عهد ترامب ، تنحو نفس منحى السياسات الامريكية اتجاه الدول العربية والاسلامية  ، أي التركيز على الخطر الايراني وتعظيمه وتضخيمه من اجل دفع صناع القرار الخليجيين الى   ابرام صفقات الاسلحة بشكل كبير وهستيري في مواجهة خطر داهم اسمه الفرس ،و مقايضة حقوق المراة وحقوق الانسان المهدورة في البلدان الخليجية والاسلامية عموما  بمصالح اقتصادية وامتيازات بترولية سخية ، لذلك لا تنتظروا من ترامب ان ينصح النظام السعودي باحترام حقوق الانسان  وباعطاء المراة حقوقها الانسانية  الطبيعية ، لا تنتظروا من ترامب موقفا من سياسات اسرائيل في المنطقة وتحريضا الى عودتها الى طاولة المفاوضات على اساس قرارات الشرعية الدولية التي اساسها الارض مقابل السلام  ، لا تنتظروا من ترامب دعوة لاطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالسجون السعودية والخليجية  ولا حرصا على وقف تنفيذ الحدود والقصاص  المفروضة فقط على الفقراء والمعدمين ، ولا توسطا لانهاء الحرب اليمنية ولا مبادرة بناءة ومثمرة للقضاء على النظام الاسدي ، كل هذه المطالب الحقوقية والديموقراطية غائبة عن جدول اعمال اجتماع رئيس اكبر دولة في العالم مع رؤساء وملوك لا يهمهم في المقام الاول والاخير الا الحفاظ على عروشهم  حتى ولو اقتضت الحاجة رهن مصائر الشعوب التي يعبثون بها ،  بسياسات رجعية ظالمة وبائدة.

السياسة الجديدة القديمة للولايات المتحدة لا يهمها سوى مصالح الشعب الامريكي و اذا اردنا الدقة نقول لا تسمع ولا تكترث الا  بمصالح الشركات الكبرى التي يعتبر الرئيس ناطقا رسميا باسمها.

شاهد أيضاً

هزيمة اللبؤات أمام المانيا.. احترم فيها المنطق

وفاء قشبال كما كان منتظرا، احرز المنتخب الالماني للسيدات3 نقاط ،عقب فوزه من اول مباراة …